في الواجهةمجتمع

سيدي رحال الشاطئ | ممرضة فوق القانون لأم طفل.. “واخا يجي وزير الصحة و يطلبني مهنلقحش ليك ولدك”

isjc

السفير 24

“واخا يجي وزير الصحة والله ايلا جلبت ليه”، هكذا اختارت إحدى الممرضات التعنت في وجه إحدى المرضعات رافضة تطعيم رضيعها الذي قصدت به المركز الصحي بجماعة سيدي رحال الشاطئ، هذا الأسبوع، مقسمة بأغلظ الأيمان بأنها لن تلقحه ولو أتى وزير الصحة (كذا) إلى المركز ليأمرها بذلك…!!

وفي تفاصيل هذه الواقعة التي تكشف عينة من بعض العاملين بقطاع الصحة، واللواتي أبسط ما توصف به هذه العينة، بأن قطاع الصحة ابتلي بهن.

فبعد أن كان وصف العاملين من الممرضات والممرضين بـ”ملائكة الرحمة”، اللواتي والذين يسعون بكل ما أوتين من قوة وجهد للتخفيف من آلام المرضى وتلبية حاجياتهن، خرجت هذه العينة التي كانت تقدم التطعيم للأطفال في إطار البرنامج الوطني للتلقيح الذي تسعى وزارة الصحة جاهدة لعدم توقيفه حماية للأطفال، رغم الظروف التي فرضتها الجائحة، لكن ممرضة المركز الصحي التي كانت تقدم التطعيم على هواها وتعطي الأولوية لمن أرادت وتؤخر من أرادت، حتى وإن كان هو الأول، فضلت منع طفل رضيع من التلقيح مقسمة بأغلظ الأيمان بأنها لن تلقحه حتى وإن جاء وزير الصحة خالد أيت الطالب شخصيا ليطالبها بذلك…!!

وكانت أم الرضيع قد قصدت قبل ثلاثة أيام المركز الصحي بسيدي رحال الشاطئ من أجل تطعيم طفلها، ولأنها عاينت كيف كانت الممرضة تختار بعناية من تُطعم وتُلقح، ومن تتركه عرضة للانتظار لساعات، لأن والدته، كما يقول اللسان الدارج “لم تفهم رأسها”.

وعندما طالبت الأم باستفادة رضيعها من التلقيح، لأنها الأسبق، اختارت الممرضة المذكورة، في سلوك أرعن ومتهور ويفتقد للانسانية واللباقة، أن تركب رأسها لتقسم بأنها لن تلقح الرضيع المعني، ولو بحضور وزير الصحة، ما يكشف عن الفوضى المستشرية في المركز الصحي بسيدي رحال، الذي يضحي فيه بعض الممرضين والممرضات في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد جائحة كورونا، في وقت اختارت فيه ممرضة مكلفة بتطعيم الأطفال الرضع فرض طريقتها المزاجية في التعامل مع الأمهات وأطفالهن، محاولة -كما صرحت بذلك عدد من الأمهات- “اتخاذ مهمتها وسيلة للابتزاز من أجل الحصول على منافع قصد العمل على القيام بمهتها التي تحصل بموجبها على راتب شهري”.

وقد طالبت أمهات متضررات وزارة الصحة بالتحقيق في السلوكيات غير السوية لمثل هذه العينة من المحسوبين على قطاع الصحة، بمركز سيدي رحال الشاطئ الخاضع لنفوذ مندوبية الصحة ببرشيد، ممن يسئن للنبلاء من أهل هذا القطاع.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى