دوليةفي الواجهة

قوات الأمن الجزائرية تقمع احتجاجات سلمية تطالب برحيل الرئيس وجنرالاته العجزة

isjc

السفير 24

شهدت منطقة ورقلة الجزائرية أمس الاحد احتجاجات عنيفة عقب الحكم بالسجن سبع سنوات على الناشط عامر قراش.

وواجه عدد من الشبان الغاضبين رجال الشرطة وأضرموا النار في الإطارات المطاطية لقطع الطرق ومنع قوات الأمن من ملاحقتهم.

كما شهدت ضواحي المدينة مواجهات عنيفة بين المتظاهرين الذين طالبوا بـ”إسقاط حكم العسكر” ومدنية الدولة، وبين قوى الأمن التي استعملت الرصاص المطاطي في محاولة لتفريق المتظاهرين الغاضبين، هذا في الوقت الذي تم تداول مقاطع فيديهات لإطلاق رصاص حيّ لم يتسن التأكد من صحته من مصادر مستقلة.

وأصبح الشارع الجزائري يعيش على احتجاجات تطالب برحيل الرئيس عبد المجيد تبون وحكومته والنظام الذي، يتحكم في الجنرالات مطالبين بحكم مدني.

هذا وقمعت قوات الأمن الاحتجاجات السلمية التي يخوضها المواطنون المحتجون حيت اعتقلت عددا من الناشطين.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى