في الواجهةمجتمع

بعدما وصل السيل الزبى… مهنيو قطاع الحفلات ينتفضون ضد العثماني

isjc

السفير 24 – رباب نوي

شهدت ساحة محمد الخامس أمام ولاية الدارالبيضاء-سطات، اليوم الخميس، احتجاجا لمهنيي قطاع الحفلات على عدم استئناف قطاعهم العمل على غرار باقي القطاعات الأخرى.

وعرفت هذه الوقفة الإحتجاجية السلمية، التي دامت حوالي ساعة من الزمن، عنفا واعتقالات في صفوف المحتجين بعدما أصر رجال السلطة على تفريقهم بالعنف، ونزع لافتاتهم بالقوة.

واحتج مهنيو الحفلات تعبيرا عن رفضهم سياسة الحكومة وقراراتها، التي تسببت لهم في مشاكل عديدة ودفعت الكثير منهم إلى بيع آلاتهم التي يشتغلون بها.

وطالب مهنيو قطاع الحفلات والمناسبات المتضررين من جائحة كورونا، الملك محمد السادس بالإلتفات إلى هذه الفئة التي همشتها الحكومة، ومراعاة ظروفها المادية الخانقة والسماح لها باستئناف عملها، متعهدين بإتخاذ كافة التدابير الوقائية اللازمة واحترام البروتوكول الصحي في حالة السماح لهم باستئناف نشاطهم.

وعبر المحتجون في تصريحاتهم لجريدة ” السفير 24 ” الإلكترونية، على عدم ثقتهم في حكومة العثماني التي أبانت عن فشلها الذريع في تدبير أزمة كورونا، كما توعدو بالإمتناع عن التصويت في استحقاقات 2021.

وقال أحد المحتجين في تصريحه ل “السفير24 ” : ” أتحدى رئيس الحكومة أن يظل لمدة ثمانية أشهر بدون أجرة “.

كما عبر المحتجون عن استيائهم وغضبهم الشديد جراء قرارات حكومة سعد الدين التي لم تستطع إيقاف حركة الأسواق التجارية الممتازة ولا الأسواق الشعبية التي تعرف اكتظاظا شديدا، لكنها استثنت قطاع الحفلات والمناسبات بحجة أنه قطاع غير مهيكل حسب تصريحاتهم.

وتجدر الإشارة أن الحكومة سبق أن قررت في السادس من أكتوبر الجاري صرف تعويضات لفائدة العاملين في قطاع تنظيم الحفلات وفضاءات الترفيه في إطار عقد برنامج لإعادة إنعاش القطاع المتضرر من تداعيات تفشي وباء كورونا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى