في الواجهةمجتمع

المركز الصحي النخيل بعين السبع.. يحتاج للأدوية

السفير 24

يشتكي عدد من المواطنين المرضى والمصابين بداء السكري، من الغياب المستمر للأدوية بالمركز الصحي النخيل بعمالة عين السبع بالدار البيضاء، مؤكدين أنهم كلما توجهوا لطلب الأدوية الضرورية لحياتهم يقابلهم العاملون بهذا المركز الصحي بالرفض نظرا لعدم توفرها.

وأكدت إحدى المشتكيات في تصريح لـ “السفير 24” أنها كلما توجهت إلى المركز الصحي النخيل الذي يتواجد بالحي الذي تقطن به بعين السبع، واعتادت أن تجلب منه دواء الأنسولين يقابل طلبها بالرفض، بدعوى أن الدواء غير متوفر وقد نفد، مؤكدة أنها نادرا ما تصادف الدواء.

وأشارت المشتكية إلى أن حياتها مرتبطة بدواء الأنسولين، إذ أنها مصابة بمرض السكري وتحتاج إلى هذا الدواء ليبقى مستوى السكري مستقرا في جسدها، إلا أنها اليوم مهددة بتضاعف المرض إذا ما نفدت كميته.

وطالبت امرأة أخرى بضرورة الإسراع في إيجاد حل لمشكلة مركز النخيل، مؤكدة أنه أصبح بدون مهمة، مشيرة الى أن كل من يقصد هذه المراكز الصحية العمومية هم من أسر ضعيفة لا يستطيعون اقتناء أدوية الأمراض المزمنة من الصيدليات نظرا لغلاء ثمنها وقلة حيلتهم.

وأمام شكايات المواطنين، أكد أحد مصادر “السفير 24” من داخل المركز الصحي النخيل بعين السبع، أن هذا المرفق الصحي العمومي، يعاني دائما من الخصاص في الأدوية، وأشار الى أن الأدوية التي يستلمها المركز الصحي لا تكفي لعلاج المرضى الذين يقصدونه لأخد الأدوية خصوصا مرضى أمراض السكري.

وأضاف المصدر ذاته، نحن نعمل جاهدين وبكل مسؤولية في علاج مرضانا، لكن مجهوداتنا تتبخر عندما ينفد الدواء، نحن دائما نشعر المسؤولين عن القطاع بالنقص الحاد في الأدوية الذي يعاني منه مركز النخيل بعين السبع، لكن لا حياة لمن تنادي، فكل مراسلاتنا لا تؤخد يالجدية اللازمة، حيث يقومومن ببعث كمية قليلة من الدواء لا تكفي لساكنة المنطقة.

وأمام هذا الوضع المستمر في النقص الحاد للأدوية بالمركز الصحي النخيل بعين السبع، طالب المرضى التابعين لهذا المرفق الصحي العمومي من المسؤولين عن قطاع الصحة بجهة الدار البيضاء، بالتدخل العاجل وتوفير الأدوية الضرورية، بعيدا عن شعارات “العام زوين وكلشي كيتعالج”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى