حوادثفي الواجهة

وفاة قاصر مغربي تحت عجلات شاحنة في ميناء سبتة المحتلة

السفير 24

توفي طفل مغربي بعد أن لقي حتفه دهسا تحت عجلة شاحنة لنقل البضائع داخل مرأب ميناء سبتة المحتلة، بعدما حاول الاختباء تحت شاحنة، التي كانت متوجهة نحو الضفة الشمالية من البحر الأبيض المتوسط.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية محلية أن الطفل القاصر المغربي، البالغ من العمر 15 سنة، كان متواجدا لمدة شهرين تقريبا بالمنطقة المحاذية للميناء، ويبيت في العراء في انتظار فرصة للتسلل إلى ميناء الجزيرة الخضراء عبر الاختباء أسفل الشاحنات المخصصة لنقل السلع.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن القاصر فضل المبيت في الشارع، بعدما رفض الدخول إلى أحد المراكز المخصصة لإيواء الأطفال القاصرين المغاربة غير المصحوبين، المعروفين اختصارا بتسمية “MENA”، مبرزة أن المراهق فقد حياته داخل منطقة محروسة يمنع دخولها على الراجلين.

وأوردت وكالة الأنباء “أوروبا بريس” أن النيابة العامة أعطت تعليماتها لعناصر الحرس المدني لفتح تحقيق قضائي لمعرفة أسباب وملابسات الواقعة، كما أمرت بنقل جثة القاصر المغربي إلى مركز للطب الشرعي من أجل إخضاعها للتشريح.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى