في الواجهةمجتمع

مشرع بلقصيري.. “عزيزة مروش” تخرج بتفاصيل جديدة حول حادثة الاعتداء عليها

السفير 24 / سفيان سميع

أكدت السيدة “عزيزة مروش” الساكنة بمشرع بلقصيري عبر إتصال هاتفي مع “السفير 24” أنها بعدما نشرت الجريدة شكايتها بخصوص تعرضها للضرب والجرع من طرف اشقاء زوجها “أ.أ” وما صرح به الأخير لنفس الجريدة، من أقوال، فهي تريد توضيح بعض النقاط لتنوير الرأي العام الوطني حول قضيتها.

وقالت “عزيزة مروش” أن كل ما أقواه لدي الحجج عليه، أنا أتوفر على شهادة السكنى بنفس عنوان المنزل الذي طردت منه، كما أن زوجي هاجر بيت الزوجية لمدة تزيد عن 5 سنوات، وأتوفر على وثائق تثبت أنني من يؤدي ثمن المدرسة الخصوصية التي كان يدرس بها أبناؤنا، وأضافت زوجي يقول أنه طلقني، أنا لم أكن أعلم أنني مطلقة سوى اليوم عن طريق المحامي الخاص بي، وبالنسية للمنزل الذي كنت أقطن فكان في ملكيته، وأتوفر على رخصة البناء تعود اليه، مما يعني أن المنزل يعود في ملكيته، وبعد المشكل الذي سار بيننا أصبح في ملكية أحد اخوته، كما أنني كنت أتواجد معه بدولة ليبيا لمدة 7 سنوات، وضحيت بالغالي والنفيس وساهمت بمالي وكل ما أملك في بناء هذا المنزل.

وأضافت المتصلة عزيزة، اخوة زوجي قاموا بتلحيم باب الشقة التي أقطن بها أنا وأبنائي، بعد خروجي من المنزل لشراء بعض الأغراض، حيث ضنوا أننا لا نتواجد بالشقة، لكن الصدمة أنهم قاموا بتلحيم باب الشقة وأبنائي نائمين بها، وتدخلت عناصر الشرطة، التي قامت بكسر أقفال الباب لانقاد أبنائي، وأتوفر على فيديو يثبت الواقعة، كما أن أشقاء زوجي كانوا دائما يهددونني بالقتل وعمدوا على ضربي بالعصي والسلاح الأبيض أنا وعمتي، الى أن فقدت الوعي، كما أظهره شريط الفيديو الذي نشر في جريدتكم.

وأكدت “عزيزة مروش” أن تفاصيل هذا الاعتداء، تعود عندما ناد علي أشقاء زوجي للذهاب الى شقتهم، من أجل التحدث معهم في أمر ما، لكن تفاجأت بهم يحاصرونني داخل الشقة، وبدأوا ينهالون علي بالضرب والجرح محاولين قتلي وأنا أستنجدهم وأطلب المساعدة من عمتي، التي كانت تتواجد عندي، وبعدما حضور عمتي لمعرفة سبب الصياح والاستنجاد، نالت حضها كذلك من الضرب والاعتداء الذي أدخلي في شبه غيبوبة، وبعدها قاموا بحملنا الى شقتنا لإخفاء جريمتهم، وقاموا بتسلق سور الجدار الذي يفصل المنزلين والعودة الى شقتهم غير مكترثين بما فعلوا بنا، ولولا تدخل الشرطة واسعافنا، لكنا في عداد الموتى، واتوفر أنا وعمتي على شواهد طبية موقعة من طرف لجنة الأطباء تثبت صحة ما أقول.

وأضافت المتصلة ابننا الأكبر كان مستواه الدراسي جيدا، وكان من بين التلاميذ المجتهدين بمؤسسته التعليمة، وبهذه المشاكل التي حصلت مع والده، أصبح يعاني من مرض “الصرع” وتدنى مستواه الدراسي، مما صعب عليه الاستمرار في تعليمه، كما أن زوجي واخوته منعوني من دخول شقتي التي فيها مالي ومجوهراتي، والصدمة الكبرى هي أن المحكمة أصدرت حكمها اليوم بتحفيض الدعوة، مما يعني أن كل ما أملك في تلك الشقة، ذهب ولم يعد من حقي لقد ظلمت أنا وأبنائي.

وأكدت عزيزة يقول زوجي أنه يتوفر على فيديوهات مسجلة من كاميرا المنزل تبين أنني أنا من اعتدى وتهجم عليهم، أتحداه أن يظهر التسجيلات المسجلة كاملة وليس بعض المقاطع.

وختمت “عزيزة مروش” كلامها مع “السفير 24” أصبحت أعاني من رعشة تجعلني أدخل في حالة  من الشلل المؤقت، كما أنني سبق لي أن وضعت عدة شكايات بالمحكمة ودائرة الشرطة، لكن لم تتحرك أية واحدة منهم لحد الان، سوى هذه الشكاية التي تتعلق بالضرب والجرح، مطالبة من القضاء أن ينصفها أنها أصبحت تعيش في رعب هي وأينائها حسب ذات المتحدثة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى