في الواجهةكتاب السفير

يا مملكة المؤامرات والنفاق “الصحراء المغربية” خط أحمر لدى كل المغاربة

السفير 24 | الدنمارك: ذ. البشير حيمري

إذا أعدنا قراءة الجرائم البشعة التي ارتكبها النظام السعودي منذ حرب الخليج الأولى إلى يومنا هذا، ونعيد الإستماع لانتقادات قادة عرب تمت تصفيتهم بتآمر واضح من بعض الأنظمة العربية، ويأتي على رأسها النظام السعودي، والذي تسبب في كل الويلات التي تعيشها الشعوب المسلمة والعربية في العالم.

فالسعودية تآمرت على العراق وصفت صدام حسين وتآمرت على ليبيا، ودخلت في جدال مع القدافي ولم يهدأ بال ملوكها حتى صفوه، وتآمروا على سوريا ولم يستطيعوا إسقاط نظامها، لأن روسيا وقفت في وجههم وفي وجه أمريكا، وتآمروا على اليمن وحاصروه وجوعوا وشردوا شعبه ودمروا بنيته وقتلوا الصغار والكبار مثلما قتلوا وشردوا الشعب العراقي والسوري والليبي، وحاولوا خلق الفتنة في لبنان وتآمروا على إيران، وتآمروا على تركيا وحاصروا قطر، وعندما اتخذ المغرب موقفا حازما ورفض القرارات المتخذة من النظام السعودي في حق دولة قطر، بدأت المؤامرات والدسائس ضد طموح بلدنا لتنظيم كأس العالم في سنة 2026.

صوتوا ضدنا بعد أن دفع قاتل الصحفي جمال خاشقجي،  بن سلمان مستشاره تركي آل الشيخ لوصف المغرب ببلد السياحة الجنسية، يجب أن يعلم تركي آل الشيخ وسيده محمد بن سلمان الآمر بقتل خاشقجي وغيره، ومدنس أرض الحرمين ومبيح العهر والزنى وشرب الخمر، وسجان ومحاصر العلماء وقاتل الشرفاء من أبناء جلدتك الذين استنكروا حربك على سوريا واليمن.

ياقاتل جمال خاشقجي ،وشاري ذمم الأمريكان وغيرهم ليتستروا عن جرائمك، يابائع القدس ،وقائد المؤامرات .لن نسمح لك بعد اليوم أن تمس مقدساتنا وكرامتنا، ولن نقبل بتدنيس أرضنا.

يجب أن تعلم أن لا عهد بينك وبين المغاربة ملكا وشعبا وحكومة، لأن الصحراء المغربية خط أحمر، لن نسمح لك ولا لغيرك ولا لقنوات العهر والفسق والزنا أن تمس بوحدة ترابنا، أنتم رجس تدنسون كل أرض تطؤونها، أيها المغاربة الأحرار قاطعوا آل سعود أينما وجدوا وفي كل الميادين ،قاطعوا موسم الحج والعمرة لأن الأموال التي تؤدى هناك أباحوها للصهاينة والأمريكان، وأعداء الإسلام.

هذا موقفي ويجب أن يكون موقف كل الشرفاء، وهي رسالة لكل الذين ينسقون ويتعاونون مع آل سعود أين ماكانوا.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى