في الواجهةمجتمع

انعقاد اللجنة التحضيرية لمؤتمر الإتحاد العام للمقاولات والمهن بطنجة

isjc

السفير 24 | طنجة: كادم بوطيب

انعقدت مساء أمس الأربعاء 2 دجنبر 2019, بالمقر الجديد لحزب الاستقلال بالبرانص في طنجة ،أشغال اللجنة التحضيرية للاتحاد العام للمقاولات والمهن الذي تميز باتفاق أعضائها بالإجماع على تغيير رئيسها السابق لظروف خاصة، وتعويضه بالسيد ” مصطفى بن قصاصة “عضو المجلس الوطني للاتحاد، كرئيس جديد للجنة التحضيرية للمؤتمر المزمع انعقاده قريبا بطنجة، وذلك بعضوية خمسة أعضاء وهم كالتالي: “عبد العزيز أقلعي ورضى الحسناوي ورضى البليلو والعافية ياسين العافية.

وقد أشرف على هذا التغيير الهيكلي للجنة التحضيرية، المنسق الجهوي للاتحاد ” محمد شباط”،وبحضور المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال الأمين بنجيد ونائبه ” عبد المجيد دبون”، وأعضاء عن المجلس الوطني للاتحاد العام للمقاولات والمهن…

و عقب هدا الاجتماع تدارس الحضور مجموعة من القضايا التي تهم المقاولة و المهن بالإقليم و الإكرهات التي تواجهها بشكل عام في ظل المتغيرات الإقليمية و المحلية.

و في كلمة له بالمناسبة أكد محمد شباط المنسق الجهوي للاتحاد العام للمقاولات والمهن على أن المقاولة الجد الصغرى ( والمهن الحرة ) إلى جانب المقاولات الصغرى والمتوسطة، التي تعتبر النواة الأولى لكل تنمية اقتصادية لذلك يجب على كل المتدخلين في التنمية المحلية بالإقليم إيلاء أهمية قصوى بهذه المقاولات، لما تمكنه من خلق للثروات وإنشاء لفرص الشغل علاوة على التماسك الاجتماعي الذي تتميز به جهة طنجة تطوان الحسيمة.

كما أكد شباط على أن الإتحاد المغربي للمقاولات والمهن فاعل أساسي في الدفاع عن مصالح هذه الشريحة من المقاولات الصغرى خصوصا، وأنه يعمل بالدرجة الأولى على تنظيمها والرفع من مستوى مردودياتها ومساهما في تأطيرها وتكوينها.

ومن جهته أضاف أقلعي عبد العزيز عضو اللجنة التحضيرية ورئيس جمعية وطنية رائدة لدعم المقاولات الصغرى، على أن الهدف الأسمى للمكاتب الإقليمية للاتحاد المغربي للمقاولات و المهن هو خدمة الإقاليم والجهات التي ينتمون لها و الوطن بصفة عامة.

وذلك بالعمل على تأطير المقاولات الصغرى والمتوسطة والمقاول الذاتي للمساهمة في الاقتصاد الوطني، و المشاركة في بناء المغرب القوي الذي يصبوا إليه الملك محمد السادس برفع مشعل تنمية المدن اقتصاديا و اجتماعيا خدمة للصالح العام.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى