في الواجهةمجتمع

هل هناك علاقة بين لوبي الشركات الفرنسية والتوقيت الصيفي الذي “فُرِضَ” على المغاربة؟

isjc

السفير 24 

بعدما تنفس المغاربة الصعداء عَقِب اقتراب توقيت انتهاء العمل بالتوقيت الصيفي يوم غد الأحد “التوقيت الذي رفضه المغاربة منذ المصادقة عليه”، إلا أن الفرحة لم تكتمل حيث تفاجئوا بأن الحكومة قد اتخدت قرارا يقضي بالإبقاء عليه طيلة أيام السنة في مجلس حكومي استثنائي صادق على القرار وتم نشره بعد أقل من 24 ساعة في الجريدة الرسمية ليصبح ساري المفعول بقوة القانون.

العديد من المحللين ربطوا هذا القرار السريع والمفاجئ بإستقبال الملك محمد السادس يوم الخميس الماضي كلا من الرئيس المدير العام لمجموعة رونو الفرنسية “وهي أكبر مستثمر أجنبي بالمغرب”، والوزير مولاي حفيظ العلمي، حيث رجح المحللون  أن يكون المسؤول الفرنسي قد التمس من الملك توحيد توقيت المغرب وفرنسا حتى يسهل على المستثمرين الفرنسيين تتبع أنشطتهم الاقتصادية بالمغرب وعقد الاجتماعات مع مدراء شركاتهم بالمغرب دون عائق الفارق الزمني.

وما يظفي احتمالية ترجيح هذا الرأي هو أن المجلس الحكومي انعقد ظهر الخميس ولم يتم التطرق للموضوع، لنتفاجأ مساء ذات اليوم بالعثماني يستدعي وزراءه لمجلس حكومي استثنائي في جدول أعماله نقطة واحدة ووحيدة هي الإبقاء على التوقيت الصيفي، ضاربين بعرض الحائط صوت الشعب أصبح يعلى عليه ولا يعلوا.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى