في الواجهةمجتمع

جماعة عين حرودة تتغاضى عن تخريب الممتلكات العامة

السفير 24 – عين حرودة: كريم اليزيد

اصبحت الفضاءات العمومية بعين حرودة ساحة لتفريغ المكبوتات و مختلف أنواع التجاوزات المخالفة للقانون، و الضارة بالإنسان و النبات و الحيوان و فضاءا لاقتراف السلوكيات و الأفعال الإجرامية، المتمثلة في سرقة و تخريب و تغييب الممتلكات العامة بمختلف اشكالها، خاصة إشارات المرور العمودية.

فبالإضافة إلى الأسباب الاجتماعية و الأخلاقية و التربوية و النفسية التي تنتج عنها هذه الظواهر و السلوكيات غير الطبيعية التي تتحمل الدولة و المجتمع تبعاتها، فإن سلبية مسؤولي الجماعة و ركونهم إلى سلك سياسة عين ميكة، و كم من حاجة قضيناها بتركها أغرقت عين حرودة في بركة اسنة من المشاكل المركبة و العقد و الموبقات المترسبة.

لقد وجهت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني شكايات مدعومة بتوقيعات و صور توثق لتعييب و اقتلاع إشارات المرور العمودية بساحة زناتة بمركز عين حرودة، إلى السيد رئيس الجماعة و ذلك قبل مدة ليست بالقصيرة ، إلا أن هذا الاخير لم يقم بالمتعين ،غير أن مدير مصالح الجماعة الذي اطلع على الملف اكتفى بارسال عناصر الشرطة الإدارية إلى مكان اقتلاع إحدى إشارات المرور التي تم نقلها إلى مراب الجماعة دون إبلاغ الضابطة القضائية من أجل إجراء معاينة قانونية و سلك المساطر القانونية في مثل هذه الحالات، علما ان الشكايات الموقعة و المختومة من قبل جمعيات مدنية تشير إلى مقترف جرم تخريب الممتلكات العامة و هو شخص يمارس الحراسة الليلية بساحة زناتة بشكل غير قانوني و دون ترخيص من الجهات المختصة، و هو ما يضع جماعة عين حرودة كمؤسسة عمومية و منتخبة في موضع المتهم بالتغاضي عن تخريب ممتلكات عامة و التستر عن جريمة تعلم وبقوعها.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى