سياسةفي الواجهة

العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكوبا تعود إلى طبيعتها بعد 38 عاما من القطيعة

السفير 24

سلم بوغالب العطار سفير المغرب لدى جمهورية كوبا، أمس الجمعة، أوراق اعتماده للرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل.

وجاء ذلك بعد قطيعة دبلوماسية بين الرباط وهافانا استمرت 38 عاما، جراء اعتراف زعيم كوبا السابق فيديل كاسترو بجبهة البوليساريو التي تنازع المغرب على إقليم الصحراء المغربية.

وقطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع كوبا عام 1980، بسبب الدعم الكبير الذي تقدمه كوبا لجبهة البوليساريو.

ولا تزال كوبا إحدى الدول التي تعترف بـ”الجمهورية الصحراوية” التي اعلنتها جبهة البوليساريو من طرف واحد، ولا تعترف بها الأمم المتحدة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى