حوادثفي الواجهة

ولاية أمن طنجة.. تكشف حقيقة الهجوم على سيارة وسط المدينة

السفير 24

بعد إنتشار شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يوثق لتبادل العنف وإلحاق خسائر مادية بين أشخاص كانوا على متن سيارتين، إحداهما مسجلة بالمغرب والأخرى تحمل لوحات ترقيم أجنبية.

خرجت ولاية أمن طنجة في بيان حقيقة، لها توضح فيه أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الأمن الوطني عن حقيقة النازلة، بينت أن الأمر يتعلق بتبادل للعنف وإلحاق خسائر مادية بين أشخاص كانوا على متن سيارتين، بسبب خلاف مروري حول عدم احترام حق الأسبقية بشارع المكسيك القريب من حي المصلى بطنجة، وذلك قبل أن يتطور الأمر إلى شجار بالأيدي.

وأكدت الولاية على أن فرقة الشرطة القضائية، استمعت لأحد أطراف القضية، والذي أدلى بشهادة طبية تعزيزا لأقواله، بينما لازال البحث متواصلا لتحصيل إفادة الطرف الثاني، وذلك في انتظار إحالة نتائج البحث على النيابة العامة المختصة لتقرير المتعين قانونا في القضية

وشددت ولاية أمن طنجة أن هذه النازلة، تتعلق أساسا بتبادل للعنف وإلحاق خسائر مادية، نافية، وبشكل قاطع، الادعاءات التي تم الترويج لها، والتي زعمت بأن الأمر يتعلق “باعتداء على أشخاص تم ضبطهم متلبسين بالإفطار عمدا في شهر رمضان”، وهي المزاعم التي ثبت أنها زائفة ولا أساس لها من الصحة والواقع.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى