أقلام حرةفي الواجهة

ردة فعل قوية ضد وزيرة الإندماج الدنماركية على تصريحاتها ضد المسلمين

isjc

السفير 24 / الدنمارك: حيمري البشير

أثارت تصريحات وزيرة الإندماج ضجة داخل حزبها، حيث اعتبر العديد من السياسيين من حزب الفنسترا وهوحزب لبرالي ،أن تصريحات إنغ ستويبيرغ لا تمثل موقف الحزب ،ونفس الموقف اتخذته بعض النقابات ،التي اعتبرت تصرحات الوزيرة لاتمت للواقع بصلة ،بحيث أن الجالية المسلمة منذ السبعينات وهي مندمجة في سوق الشغل وتؤدي عملها بكل تفان ولا تأثير لشهر الصيام على دورها الإيجابي في العمل. وانتقد العديد منهم تصريحات الوزيرة واعتبروها تحامل كبير على المسلمين والإسلام.

مواقف السياسيين كانت في غالبيتها تعارض هذه التصريحات المستفزة ،والتي اعتادت الجالية المسلمة في الدنمارك سماعها ٬منذ تولي هذه الوزيرة مسؤولية وزارة الإندماج، إذ تستمر وزيرة الإندماج في سياستها المعادية للأقليات المسلمة في المجتمع الدنماركي والتي تتنافى مع الدستور الدنماركي لكون نسبة كبيرة من المسلمين يحملون الجنسية الدنماركية ،ولم يسلم من سياسة الوزيرة حتى نسبة كبيرة من الدنماركيين الذين اعتنقوا الدين الإسلامي عن قناعة.

ويرى العديد من المتتبعين لواقع الأقليات في المجتمع الدنماركي ،أن الإسلام والمسلمين سيبقى موضوع يركب عليه كل السياسيين الذين يتطلعون لتحمل مسؤوليات على مستوى أحزابهم.

فالسيدة إنغ ستويبيرغ ترغب في قيادة حزبهامستقبلا لاسيما أن رئيس الوزراء لارس لوكة راسموسن لايرغب في الإستمرار، ويبدو أن ردة فعل قيادة الحزب بعد تكرار تصريحاتها والتي تتعارض مع الإتفاقيات والمواثيق الدولية ،تجعل طموحاتها في قيادة الحزب مستقبلا مستحيلة لأنها ستكون سببا في فقدان نسبة كبيرة من أصوات الناخبين .

تبقى الإشارة أن مواقف المؤسسات الدينية الإسلامية غائبة وغير مؤثرة، في الوقت الذي كان من الضروري تقديم توضيحات عن الإسلام وشهر الصيام على مستوى وسائل الإعلام لتصحيح المعطيات المغلوطة التي يدلي بها من حين لآخر العديد من السياسيين بغرض الإساءة للإسلام.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى