في الواجهة

مقتل قائد “داعش” بالصحراء الكبرى بعملية للقوات الفرنسية

السفير 24

قتل قائد تنظيم “داعش” في الصحراء الكبرى عدنان أبو وليد الصحراوي، على أيدي القوات الفرنسية بحسب ما أعلن، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، فجر اليوم الخميس.

وقال ماكرون، في تدوينة عبر حسابه على “تويتر”، إن “عدنان أبو وليد الصحراوي، زعيم تنظيم “داعش” في الصحراء الكبرى، تم تحييده من قبل القوات الفرنسية.. هذا نجاح آخر كبير في معركتنا ضد الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل”. وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي إن عملاء الجيش والمخابرات ساهموا في “مطاردة طويلة الأمد” لزعيم “داعش”، والتي وصفتها بـ “الضربة الحاسمة” للتنظيم.

وحسب بيان صادر عن متحدث باسم الرئاسة الفرنسية، فإن الصحراوي كان مسؤولا عن هجمات “جبانة وقاتلة” استهدفت المدنيين وقوات الأمن في النيجر ومالي وبوركينا فاسو.

وأضاف البيان أن الصحراوي أصدر في غشت 2020، “أمرا شخصيا” بقتل 6 من العاملين في المجال الإنساني الفرنسيين وسائقهم ومرشدهم. الرجل الذي أعلنت فرنسا مقتله له سجل طويل، فقد ولد، كما تقول التقارير، بداية أو نهاية سبعينيات القرن الماضي في مدينة العيون، وكان مقاتلا أول الأمر في صفوف جبهة البوليساريو.

وتقول تقارير إنه كان لاجئا في الجزائر وعاش في معسكر تابع لجبهة البوليساريو، وانضم إلى ما يعرف بجيش التحرير الشعبي الصحراوي، وتخرج من مدرسة عسكرية تسمى مدرسة الشهيد الولي. ولاحقا في عام 2011، شارك في تأسيس جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا وكان عضوا في مجلس شورى التنظيم، والمتحدث الرسمي باسمه.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى