في الواجهةكتاب السفير

عين على واقعة التحرش بفتاة طنجة

* بقلم : عزيز لعويسـي

أن تكون مواطنا، ليس بالضرورة أن تعيش في أحضان الوطن الأم، أو تحمل بطاقة وطنية أو جواز سفر أو تظفر بجواز تلقيح، أو تمارس حقك الدستوري في التصويت أو الترشيح، أو تسري في دمائك “تامغرابيت” ، أو تهتز مشاعرك لما تسمع النشيد الوطني أو تنفعل قلبا وقالبا مع مباراة كرة قدم يكون المنتخب الوطني طرفا فيها، أو تشم رائحة تراب أرض الآباء والأجداد أو تحس بالراحة والطمأنينة والسكينة في الحركات والسكنات، بعيدا عن  أحاسيس الغربة  أو العنصرية أو الكراهية أو الإقصاء.

أن تكون مواطنا، معناه أن تحب الوطن بصفاء وتخدمه بوفاء ونقاء، أن تكونا إنسانا مسؤولا ملتزما بسلطة القانون ، محترما للمشترك الثقافي والقيمي والأخلاقي، الذي لايمكن تصوره إلا داخل نطاقات احترام الأذواق والأفكار والاختيارات والحريات، أن تبتعد عن ممارسات العبث والتفاهة والسخافة والانحطاط، ألا تسطو على الحقوق  و الحريات أو تقتحم الحياة الخاصة وتنتهك الحرمات والأعراض، أن تكون شريكا في نشر ثقافة  التميز والرقي والإبداع والجمال، وتكون للوطن حصنا حصينا.

من تعقب فتاة في الشارع العام وكشف عن عورتها بدون خجل أو حياء، ثم قام بصفعها من المؤخرة، ولاذا بالفرار في حالة من الفرح والانشراح  وكأنه “فارس مغوار” قادم من انتصار كاسح، ومن وثـق للواقعة بالتصوير  وبـادر إلى نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي،  فهذا لن يكون إلا مواطنا من درجة “بغل” أو “حمار” على الأصح، لأن هذا السلوك العبثي، غير مقبول بشكل قاطع من ناحية الأخلاق والقيم والأعراف ومرفوض من زاوية الحقوق والقانون، لأن لا أحد يرضى ولن يرضى بلغة القطع، أن تتعرض ابنته أو أخته أو خالته أو عمته أو جارته أو صديقته أو أية امرأة أخرى، لتصرف جبان من هذا القبيل، غاية في الوقاحة  والتسيب والانحطاط مهما كان المبرر، ومن  تقوده حماقته أو سوء تقديره  إلى ما وراء القضبان بسبب صفع مؤخرة فتاة ، فلن يكون إلا في مرتبة بغل أو درجة حمار، وهذا التوصيف هو دلالة على وقاحة وانحطاط السلوك لا من باب تحقير “البغال” و”الحمير”،  الذين يخدمون الإنسان  بوفاء وصبر وتحمل وبدون كلل أو ملل، رغم الصعاب والمشاق.

وحتى لانكون قاسين على  من قادته حماقته وتهوره إلى صفع المؤخرة بدم بـارد، لابد من الإشارة  أن البغال والحمير درجات ومستويات، لأن “الصفعة” صفعات، فهناك  من اكتفى بصفع المؤخرة ووثق العملية بالصورة، وهناك من  يصفع السياسة، وهناك من  يصفع  القيم والأخلاق والأذواق، وهناك  من يصفع “بزولة” الوطن  بكل لذة وهستيريا، وهناك من يصفع جسد الوطن  بأيادي العبث والفساد والنهب والحلب، ويمنعه من فرص النهوض والنماء والازدهار، لذلك لا فرق بين من صفع “مؤخرة  فتاة ” بدون خجل، وبين  من صفع ويصفع  الوطن  بدون حياء، بعبثه وتهوره  وأنانيته  وجشعه وطمعه وانعـدام مسؤوليته، لذلك، لامناص من التأكيد أن  ضفاف المواطنة  الحقة، لا مكان فيها للبغال والحمير، ونقصد بهم بالأساس، صناع العبث والفساد ومثيري السخافة والتفاهة وقناصة القيم والأخلاق، ومنتهكي حرمات الحقوق والحريات، وكما تم التدخل بكل سرعة وحزم لإيقاف “من صفع” و “من صور ونشر”، نأمل أن  يتم التعامل مع  كل الصفعات، بنفس الإرادة والفاعلية، لأن “صفعة الوطن” أو “صفعات الوطن” أخطر بكثير من “صفعة مؤخرة  فتاة”، حركتها الرغبة المجنونة في “البوز” و”الإثارة”.

ونختم بالقول، كم من المؤسف أن تنتهي “صفعة مؤخرة” بالاعتقال من طرف الشرطة، وربما بالسجن وراء القضبان .. وبلغة القانون  فهذه الصفعة المثيرة للجدل، ستضع الأحداث المشتبه في تورطهم في الواقعة، وجها لوجه أمام مقتضيات قانون العنف ضد النساء وما يرتبط به من تحرش جنسي ومساس بالحق في الصورة  وتصوير، وتشهير ومقتضيات القانون الجنائي فيما يتعلق بالإخلال العلني بالحياء..  إنها تكلفة العبث وضريبة التهور، بالنسبة لمن يصر أن يتحول في لحظة جنون أو تهـور،  إلى بغل أو حمار خارج القانون والقيم والأخلاق .. وبما أن الأشخاص المتورطين في هذا التصرف العبثي هم “أحداث” وربما “تلاميذ” في طور التمدرس، فهي فرصة مواتية، لنطالب باعتماد مادة بالسلك التأهيلي، تنهض بالثقافة القانونية والسياسية وترتقي بقيم المواطنة بكل أبعادها ومستوياتها، في ظل ما نعاينه في أوساط التلاميذ من فراغات قانونية وسياسية وقيمية، تحضر معها مشاهد العبث والتهور و الانحطاط وسوء التقدير، مع ضرورة أن تتحمل الأسر مسؤولياتها التربوية في مواكبة  أبنائها ومراقبة تصرفاتهم، أما واقع “ولد  وطلق للشارع”، فهي صفعة ناعمة للوطن، “فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى