سياسةفي الواجهة

الجزائريون يخلدون الذكرى الثانية للحراك ويعيدون المطالبة ب ” رحيل النظام برمته “

isjc

السفير 24 – رباب نوي

شارك آلاف الجزائريين، اليوم الثلاثاء، في مظاهرة حاشدة لإحياء الذكرى الثانية لإنطلاق الحراك الشعبي المناهض للنظام العسكري الحاكم، والذي نجح في الإطاحة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة من السلطة، مطلع سنة 2019، وذلك بعد 20 سنة من الحكم.

وقطع آلاف المتظاهرين شوارع مدينة خراطة التابعة لولاية بجاية، التي احتضنت التظاهرة، بقيادة عدد من الوجوه المعارضة للنظام، في مقدمتهم رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، محسن بلعباس، ورئيسة حزب الإتحاد من أجل التغيير والرقي، زبيدة عسول.

وأظهرت مقاطع فيديو بثها نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، توافد الجزائريين من مختلف مناطق البلاد لإحياء الذكرى الثانية لإنطلاق الحراك، من مدينة خراطة، التي شهدت الشرارة الأولى لإطلاق الحراك الجزائري، في الإحتجاجات غير المسبوقة التي أدت لإستقالة بوتفليقة.

ورفع المتظاهرون شعارات قوية تطالب بتحقيق “تغيير عميق” و”رحيل النظام برمته”، كما طالبوا السلطات بالإفراج عن معتقلي الحراك الشعبي، وفي مقدمتهم خالد درارني وإبراهيم لعلامي، ورشيد نكاز.

كما جدد المتظاهرون في مسيرتهم الإحتجاجية الدعوة إلى “تلبية كافة مطالب الحراك من أجل تحقيق تغيير النظام”، وتحقيق “جميع مطالب الحراك، دون أي شرط”، وذلك في ظل الصعوبات الإقتصادية والإجتماعية التي يواجهها غالبية الجزائريين بسبب سوء تدبير موارد ومقدرات البلاد من طرف النظام الحاكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى