في الواجهةمجتمع

الوزير يتيم: عقود CDD تقتل جودة المنتجات المغربية

السفير 24

قال محمد يتيم، وزير الشغل والإدماج المهني، إن الهشاشة في العمل تعد من أبرز المعيقات التي تقف حائلا أمام تحقيق المنتجات المغربية لمعايير عالية من الجودة و قادرة على التنافس بقوة على مستوى الأسواق الدولية.

وأضاف أول أمس الثلاثاء، خلال ترؤسه، إلى جانب وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي حفل انطلاق “الأسبوع الوطني للجودة”، أن تشجيع المقاولات لثقافة تقوم على تمكين اليد العاملة من خلال ضمان علاقة عمل مستمرة من بين الشروط الأساسية لتحقيق الجودة في المنتجات المغربية.

وتابع الوزير أن الجودة تمر عن طريق استثمار المقاولة في الحفاظ على استقرار شغيلتها، “لأنه لكي تكون هناك جودة، فلا بد أن تكون هناك تنافسية، ولكي تكون هناك تنافسية، يجب أن يكون هناك استقرار في علاقة العمل”.

وأوضح أن ربح رهان الجودة له معايير تقنية وأيضا معايير مرتبطة بمناخ العمل واستقراره، مشيرا أن هذه العوامل مجتمعة تساهم في بناء اقتصاد تنافسي يخلق منتوجات قادرة على تسويق نفسها بالداخل والخارج.

ويتحدث الوزير هنا عن ضرورة ضمان الأمن الوظيفي للعامل في مقابل الهشاشة الشغلية التي تشكل العقود ذات الفترة المحددة CDD، أو التشغيل ب”الكونطرا” أبرز تمظهراتها.

وينتقد يتيم بهذا التصريح ضمنيا سياسة الحكومة التي يعد عضوا فيها، والقاضية باعتماد التشغيل بموجب عقود داخل الإدارات العمومية، وفي قطاع التعليم، وبالجماعات الترابية.

وتبرر الحكومة هذا التوجه برغبتها في الرفع من مردودية هذه القطاعات ولسد الخصاص على مستوى الموارد البشرية ، في حين يعتبر معارضو هذا التوجه أنه يساهم في تكريس الهشاشة الشغلية.  

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى