رياضةفي الواجهة

نهائيّ الأهلي والوداد .. عموتة يعدّ للتتويج والبدري ينتقد التحكيم

السفير 24 

أعلن الحسين عموتة، مدرب الوداد البيضاوي، عن رضاه تجاه المستوى الذي قدمه فريقه في مباراته أمام الأهلي، مساء اليوم السبت خلال ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا، بملعب برج العرب في الإسكندرية، والتي انتهت بنتيجة (1-1).

وقال عموتة، في الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة، إن فريقه قدم الأداء والنتيجة المطلوبين في مواجهة فريق من قيمة الأهلي، على أرضه وأمام جماهيره، مضيفاً: “حققنا الأهم، خصوصاً أننا صمدنا دفاعياً أمام قوة الأهلي، واستطعنا تشكيل الخطورة على مرمى شريف إكرامي”.

وأضاف مدرب الوداد أن عملاً مهماً ينتظره ومجموعته في مباراة الإياب، المقررة الأسبوع المقبل في ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، إن أراد الفريق البيضاوي حسم اللقب لصالحه، والتتويج للمرة الثانية في تاريخه؛ بعد 25 عاما من الغياب عن”بوديوم كأس العصبة القارية”.

وحول نتيجة المباراة قال عموتة إن “التعادل الإيجابي نتيجة مميزة، لكنها لا تعني شيئاً في مصير الكأس. علينا أن نعمل جيدا، خاصة على الجانبين الفني والبدني للاعبين في الأيام القليلة المقبلة، لنكون جاهزين في لقاء العودة”. وأضاف: “كنا نخطط للفوز ذهاباً وإياباً، لكننا استقبلنا هدفاً مبكراً، وهو الأمر الذي دفعنا إلى التفكير في تدارك النتيجة، حتى بلغنا التعادل لنتجه بعد ذلك إلى تبني لعب يؤمن لنا النتيجة”.

من جهة أخرى انتقد حسام البدري، مدرب نادي الأهلي المصري، الأداء التحكيمي للإثيوبي تيسيما باملاك في المباراة التي جمعت فريقه بالوداد البيضاوي، في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا.

وقال البدري في تصريح صحفي بعد اللقاء إن “الحكم تغاضى عن ركلة جزاء صحيحة لصالحنا بعد عرقلة وليد أزارو داخل منطقة العمليات، لكننا قدمنا أداء رائعا اليوم”.

وعن فشل فريقه في الحفاظ على التقدم وتسجيل أهداف إضافية في مرمى زهير العروبي، قال البدري: “الوداد خنقنا بإغلاقه المساحات. هم نجحوا في فرملتنا، لكن أشك في أن يحصل الشيء نفسه خلال أطوار مباراة العودة”.

وأضاف مدرب الأهلي: “أمامنا مباراة إياب قوية الأسبوع المقبل في الدار البيضاء. أثق بقدرات اللاعبين، وسنقدم المطلوب منا هناك، وسنعمل على الفوز وحسم التأهل لصالحنا”. وزاد: “أتمنى أن يحالفنا الحظ هذه المرة، ونتمكن من تجاوز التنظيم المحكم للوداد”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى