في الواجهةمجتمع

ساكنة جماعة سيدي رحال الشاطئ تستنجد بعامل إقليم برشيد

السفير 24

مازالت ساكنة جماعة سيدي رحال الشاطئ التابعة لعمالة إقليم برشيد، تعيش تحت ليل المعاناة و التهميش والإقصاء الممنهج على جميع الأصعدة والمستويات، في غياب تام لأبسط الحاجيات الضرورية لساكنة هذه الجماعة، وهو ما يدل على فشل تسيير المجلس الحالي للشأن المحلي وما يكتنفه من غموض كبير مع توالي الدورات السرية والعلنية لعقود من الزمن بدون فائدة تذكر. 

ومازالت شكايات المواطنين بالمنطقة تتوافد على “السفير 24 ” فقد أكد عدد من المتصلين بالجريدة، أن الجماعة تعيش في عزلة تامة بسبب تفشي الفساد وسوء التدبير والتسيير والبناء العشوائي وغياب إرادة حقيقية لممثلي الساكنة وعلى رأسهم رئيس الجماعة في التعامل مع قضايا الجماعة التي أصبح يسير بها الى الهاوية وفك العزلة عنها، والتبخر الذي تعرفه الميزانيات المرصودة للمشاريع التنموية، وأضاف المتصلون، أن البنية التحتية منعدمة بهذه الجماعة حيث طرحوا سؤالا، حول نصيب جماعتهم من مشاريع الطرق و المدارس والتنمية البشريةو… ؟ كما تساءلوا عن التهميش الذي تعيشه الساكنة، ومن يقطع مع مرحلة رئيس لطالما يبحث عن الظل تحت غطاء الأحزاب والعمال وذوي النفوذ، في عهد التغيير وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وطالب سكان جماعة سيدي رحال الشاطئ، من عامل إقليم برشيد بالاسراع واخراج هذه الجماعة من دائرة التهميش، ووضع حد لمعاناتها، والوقوف أمام المفسدين وعدم التستر عن ملفات فسادهم.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى