في الواجهةمجتمع

الوكيل العام يودع عصابة الكنوز بسجن عكاشة بالبيضاء

السفير 24

أحالت عناصر الشرطة القضائية لمنطقة سيدي البرنوصي بالدار البيضاء، الخميس الماضي مشعوذين يتحدران من سوس بتهمة تكوين عصابة إجرامية متخصصة في استخراج الكنوز والنصب والاحتيال.

وحسب مصادر إعلامية، فإن الوكيل العام بعد استنطاق المتهمين أمر بإيداعهما سجن عكاشة بالبيضاء، في حين مازالت عناصر الشرطة القضائية الزمن لاعتقال أربعة من شركائهما، ثلاثة منهم انتحلوا صفة حراس الغابة أثناء عملية البحث عن الكنز وابتزوا ضحايا في مبالغ مالية مهمة.

وكشفت المصادر أن أفراد العصابة وضعوا خطة محكمة للنصب على ضحاياهم، إذ عمد زعيمها الى الاتصال بضحية بشكل عشوائي وبعد التأكد أنه ميسور ويملك سيارة يخبره أن هناك كنزا في ملكه يوجد بغابة بضواحي البيضاء، و إذا أراد الحصول على الكنز يجب أن يسلمه الضحية، نسبة من الأرباح، وبعد أن يقع الضحية في الفخ يطلب منه الانتقال إلى مكان حيث سيجد فقيهين مشعوذين” لمرافقته إلى مكان الكنز.

وبدأت الخطة على الضحية الأول الذي ينحدر من مدينة سطات، حيث انتقل الفقيهان “المشعوذان” على متن سيارته وشرعا في ترتيل القرآن وتعويذات خلال الرحلة، وبعد أن وصلوا الى الغابة لحق بهم زعيم العصابة مدعيا أنه يملك خريطة الكنز، وبعد تحديد مكان وجوده يقوم المشعوذان بأداء صلاة الاستخارة للتضليل قبل أن يشرع الجميع في الحفر.

بعد دقائق من الحفر تم العثور على صندوق به بعض الحلي، وأثناء فتحه فاجأهم ثلاثة أشخاص من أفراد العصابة منتحلين صفة حراس الغابة وهددوهم بالاعتقال، ما دفع زعيم العصابة إلى تسليمهم 30 مليونا وإجبار الضحية على أداء ما يملكه من مال لتفادي الاعتقال سيما أن الأمر يتعلق بجناية ثقيلة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى