في الواجهةمجتمع

مجلس جماعة عين الدفالي يستفيق من سباته

السفير 24

و أخيرا مجلس جماعة عين الدفالي يستفيق من سباته، و يصلح حفرتين للواد الحار مقابل مسجد بلال و مركزية مجموعة مدارس عبد الله الشفشاوني، بمركز عين الدفالي على الطريق الوطنية رقم 13 ، بعد مدة تزيد عن ثلاثة أشهر ، رغم أن الناشط الحقوقي و الفاعل الجمعوي “تاج الدين الرحماني” كان قد نبه إلى خطورة استمرار حفر للمياه العادمة ممتلئة و عارية ، كما أكد خلال فيديو قد نشر منذ أزيد من ثلاث أشهر، على أن هذه الحفر تهدد سلامة المواطنين خصوصا الأطفال لكونها مقابلة لمؤسسة تعليمية، بالإضافة إلي انبعاث الروائح الكريهة و انتشار الحشرات بمحيطها، وحمل المسؤولية للمجلس القروي و السلطة المحلية في حالة وقوع أي ضحايا.

و قد حدث بالفعل أن سقطت سيارة أحد المواطنين ليلة 31 ماي 2018 بإحدى الحفر مخلفة أضرارا مادية في السيارة و جسدية للسائق.

قمة الاستخفاف بحياة المواطنين أن تبقى حفر عارية بمركز الجماعة و على الطريق الرئيسية تتدفق منها المياه العادمة و الروائح التي تزكم الأنوف أزيد من ثلاثة أشهر، رغم أن إصلاحها لا يتطلب الشيء الكثير بقدر ما يتطلب حس عال من المسؤولية لمسيري الشأن العام، و اعتبار حياة المواطنين و مصالحهم أكبر من أي حسابات سياسية ضيقة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى