في الواجهةمجتمع

سدود قضائية أمنية لتعقب السيارات المزورة

السفير 24

انتشرت مؤخرا حواجز أمنية ودركية بتطوان وضواحيها، لمراقبة الأوراق الرمادية للسيارات. فإضافة لبعض السدود القضائية القارة، تم نشر حواجز متنقلة بعدد من المناطق والنقاط حيث طوابير من السيارات مركونة بجانب الطريق، فيما يتم مطالبة سائقيها بوثائقها وخاصة بالبطاقة الرمادية.

وحسب ما أكدته يومية “الأحداث المغربية” في عددها اليوم  الثلاثاء، فقد أكدت مصادر مقربة أن وجود تلك الحواجز مرتبط بالتهم الموجهة مؤخرا لمركز تسجيل السيارات بتطوان، والقاضية بتزوير مجموعة بطاقات رمادية، واختراق نظامه المعلوماتي، حيث تكثف المصالح الأمنية والدركية مراقبتها لجل السيارات المشتبه بها، للتأكد من سلامة تلك الوثائق ومطابقة رقم هيكلها الأصلي للرقم المدون على البطاقة الرمادية.

وأكدت اليومية أن حواجز المراقبة تحمل عناصر الأمن والدرك بين أيديها لوائح أرقام سيارات مبحوث عنها، أو مشتبه فيها، سواء الفارهة منها أو العادية، خاصة أن تحريات كانت قد أكدت وجود سيارات فارهة بالمنطقة بلوحات ترقيم مزورة، غالبيتها مسروقة ويتم تهريبها من إسبانيا عبر رحلات عادية، بعد تزوير أولي خارج التراب المغربي، ليتم إعادة إنجاز وثائق لها ولوحات ترقيم مغربية، من خلال التلاعب في النظام المعلوماتي لمكاتب تسجيل السيارات.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى