سياسةفي الواجهة

بسبب أزمة الجلاد غالي.. إلغاء اجتماعات رفيعة المستوى بين المغرب وإسبانيا

isjc

السفير 24

 كشفت وسائل إعلام إسبانية أن لقاءً كان بفترض أن يجمع بين وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، بنظيره الإسباني، خلال الأسبوع الجاري، تم إلغاؤه، بعدما كان قد تم إلغاء عدد من الاجتماعات المماثلة، منها مناظرة مرئية بين وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، بنظيره الإسباني.

كما ألغيت كذلك اجتماعات كان يفترض أن تحضر لاتفاقيات تجمع البلدين، ما بات يعصف بطموح عقد القمة رفيعة المستوى، التي كان البلدان يحظران لها منذ مدة. 

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، قد أكد أن المغرب لايزال ينتظر “ردا مرضيا ومقنعا” من طرف الحكومة الإسبانية بشأن قرارها الترخيص للمدعو إبراهيم غالي، المتابع من طرف القضاء الإسبانية على خلفية جرائم إبادة، والإرهاب التعذيب، بالدخوله إلى التراب الإسباني بهوية مزورة.

وقال بوريطة: “لماذا اعتبرت السلطات الإسبانية أنه لا داعي لإبلاغ المغرب؟، لماذا فضلت التنسيق مع خصوم المغرب؟، هل من الطبيعي أن نعلم بهذا الأمر من الصحافة؟”، متسائلا حول ما إذا كانت إسبانيا “ترغب في التضحية بالعلاقات الثنائية”، بسبب حالة الجلاد، إبراهيم غالي.

واعتبر الوزير أن هذه القضية “تشكل اختبارا لمصداقية علاقتنا، وصدقها، وحول ما إذا كانت تشكل مجرد شعار”، مذكرا بأن المغرب، لطالما ساند إسبانيا في مواجهة النزعة الانفصالية بكاتالونيا.

وأضاف بوريطة: “عندما واجهت إسبانيا النزعة الانفصالية، كان المغرب واضحا للغاية وعلى أعلى مستوى: حيث رفض أي اتصال، أو تفاعل معهم، وتم إبلاغ شركائنا. وعندما طلب منا الكتالانيون استقبالهم في الوزارة، طالبنا بحضور شخص من السفارة الإسبانية”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى