دوليةفي الواجهة

يوتيوبر مكسيكي يُقتل على يد تاجر مخدرات بعد أن انتقده في مقطع فيديو

السفير 24

قتل اليوتيوبر المكسيكي “خوان لويس لاغوناس روزاليس”، حيث عثرت الشرطة المكسيكية على الضحية مقتولا، وذلك بعد نشره لمقطع فيديو يتحدث فيه عن تاجر مخدرات معروف في البلاد.
وقال النائب العام، ان الفتى كان مع بعض أصدقائه في إحدى الحانات عندما اقتحمه مسلحون وشرعوا في إطلاق النار على الشاب واخترقت جسده 15 رصاصة على الأقل أردته قتيلا،.

ولم يتم تحديد هويات أو دوافع المسؤولين عن الجريمة، إلا أن المحققين أكدوا لوسائل الإعلام أنهم يحققون في احتمال وجود صلة بين الجريمة ومقطع فيديو للنجم يوجه فيه إهانة لبارون مخدرات يلقّب بـ “إل مينشو”.

و”إل مينشو” متزعم عصابة متخصصة في جني المال عن طريق بيع الأسلحة وسرقة البنزين والابتزاز والاختطاف، وهي واحدة من أسرع عصابات المخدرات نمواً في المكسيك، ورُبط اسمها بآلاف من جرائم القتل.

وولد خوان لويس في ولاية سينالوا المكسيكية، وهي واحدة من أخطر الولايات المكسيكية، معروفةٌ بكبار بارونات المخدرات، وعاش حياة صعبة اضطرته لمغادرة الثانوية لكسب العيش، وأدمن الكحول، قبل أن يقرّر نشر مقاطع فيديو يتحدث فيها عن أضرارها.

ومع بلوغه 17 سنة، نجحت مقاطع الشاب في إكسابه مليون متابع في “فيسبوك” و300 ألف آخرين في”إنستاغرام”، وتم تداول إنتاجاته بشكل واسع في مواقع التواصل، من بينها أحد المقاطع التي حققت شهرة في الإنترنت ووجّه فيها الشاب إهانة لبارون المخدرات مع عبارة بذيئة ربما كانت هي السبب في مقتله.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى