دوليةفي الواجهة

تركيا تهاجم مستشار «ترامب» بعد اتهامها برعاية التطرف

السفير 24

استنكرت وزارة الخارجية التركية تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي في البيت الأبيض، «هربرت رايموند ماكماستر»، التي وصف فيها تركيا وقطر بأنهما أصبحتا الراعييْن الرسميين لأيديولوجية ما أسماه التطرف الإسلامي الذى يستهدف الغرب.

وأضافت الخارجية التركية في بيان لها، الأربعاء، أن المزاعم التي أطلقها «ماكماستر»، خلال تصريحات أدلى بها لأحد مراكز الأبحاث حول تركيا، لا تدعم سوى الأيديولوجيات الراديكالية.

وأشارت الخارجية إلى أنها تلقت الكلمات الواردة في تصريحات «ماكماستر والتي تستهدف تركيا وحكومتها، بأسف كبير.

وأضافت أن مزاعم «ماكماستر»، وهو الشخص الذي ينبغي أن يكون أفضل من يعرف نوع وحجم الكفاح الذي تخوضه بلدنا ضد الإرهاب والتطرف من خلال موقعه كمستشار للأمن القومي الأمريكي في البيت الأبيض، محيرة، فضلًا عن كونها باطلة وغير مقبولة.

وتابع البيان: «نتوقع من الولايات المتحدة، التي نواصل اعتبارها كحليف لبلدنا، اعتماد النهج نفسه تجاهنا، والعزوف عن دعم المنظمات الإرهابية في سوريا تحت أي مسمى، والعودة إلى حلفائها التقليديين، ودعم كفاح بلادنا المشروع ضد الإرهاب بطريقة أكثر واقعية وفعالة».

وكان «ماكماستر» قد انتقد تركيا وقطر، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البريطاني «مارك سيدويل في واشنطن، متهمًا إياهما بدعم الأيديولوجيات المتطرفة.

وتشهد العلاقات التركية الأمريكية برودة غير مسبوقة منذ سنوات طويلة، بدأت مع عدم تجاوب الولايات المتحدة في ملف تسليم «فتح الله كولن»، وتفاقمت مع الخطوات التي أقدمت عليها واشنطن لاحقا، لا سيما دعم وحدات حماية الشعب الكردية، الذرع المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري، الذي تعتبره تركيا الذراع السياسية لحزب العمال الكردستاني، المصنف لدى أنقرة إرهابيا.

وباتت العلاقات التي تعود جذورها إلى القرن التاسع عشر، وارتقت إلى مستوى «التحالف» في القرن الماضي، في مهب الرياح الباردة، مع تعليق إصدار تأشيرات الدخول بشكل متبادل بين تركيا والولايات المتحدة مؤخرا، قبل أن يتم إعادتها جزئيا.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى