صحة وجمالفي الواجهة

كيف يمكن علاج البواسير أثناء الحمل بالطرق الطبيعية؟

السفير 24

من أكثر المشكلات شيوعا لدى الحوامل على وشك الولادة هي مشكلة البواسير أثناء الحمل ، وأيضا قد تتعرض لها النساء أثناء الولادة أو بعدها. يمكن علاج البواسير أثناء الحمل عن طريق بعض الوسائل الطبيعية الآمنة، حيث أن وجود البواسير أو ما يعرف بالناسور الشرجي يسبب آلاما شديدة، والبواسير عبارة عن انتفاخ أوردة الجزء السفلي من فتحة الشرج، والذي يحدث بسبب تجمع الدم بشكل غير طبيعي مما يؤدي لارتفاع ضغط الدم في هذه الأوردة، فيحدث لها الانتفاخ والتمدد لعدم قدرتها على تحمل هذا الضغط، وقد تتطور الحالة إلى حدوث نزيف بسبب الحركة الغير طبيعية للأمعاء. محتويات.

أعراض البواسير

تشمل أعراض البواسير ظهور قطعة لحم طرية على فتحة الشرج، وينتج عنها آلاما شديدة وخاصة عند التبرز، وأيضا من الأعراض الأخرى النزيف البسيط من فتحة الشرج ذو اللون الأحمر الفاتح بعد عملية التبرز، وأيضا وجود بعض الإفرازات المخاطية بعد التبرز، وكذلك وجود الحكة المستمرة في الشرج، والشعور بالرغبة في التبرز ثانية على الرغم من الانتهاء من عملية الإخراج.

ظهور البواسير أثناء الحمل

هرمون البروجيسترون

يزداد إفراز هذا الهرمون خلال فترة الحمل، وينتج عن ذلك ارتخاء جدران الأوعية الدموية وزيادة الدم المتدفق إلى جسم المرأة الحامل، مما يؤدي إلى تورم الأوردة وانتفاخها، وكذلك فإن هذا الهرمون يسبب إبطاء حركة الأمعاء الأمر الذي يؤدي لحدوث الإمساك المستمر.

زيادة حجم الرحم

عندما يزداد حجم الرحم فإنه يقوم بالضغط على أوردة هذه المنطقة، وكنتيجة لضعف أوردة البواسير عن غيرها من أوردة الجسم الأخرى فيحدث لها تدلي خارج فتحة الشرج نفسها، كما أن الإصابة بالإمساك المستمر خلال فترة الحمل يؤدي للإصابة بالناسور الشرجي.

الإمساك الشائع في الحمل

يعد الإمساك من أكثر المشكلات الشائعة في فترة الحمل ويؤدي للإصابة بالبواسير، كما أن عدم الاهتمام بالنظافة يؤدي لحدوث الالتهابات في فتحة الشرج التي ينتج عنها البواسير.

البواسير أثناء الحمل وعلاجها

يمكن علاج مشكلة البواسير بعدة طرق وهي وضع قربة مملوءة بالماء البارد على منطقة الشرج عدة مرات خلال اليوم، فهي تساعد على تخفيف التورم والألم في هذه المنطقة، كما ينصح باستخدام قربة من الماء الدافيء بالتبادل مع قربة من الماء البارد خلال اليوم، ويمكن أيضا الجلوس في طبق مملوء بالماء الدافيء عدة مرات يوميا، وعند تجفيف هذه المنطقة ينصح باستخدام مناديل التواليت بدون رائحة لتجنب تهيج المنطقة والتهابها أو استخدام المناديل المبللة اللطيفة على هذه المنطقة، وينصح أيضا بزيارة الطبيب الذي يقوم بوصف الأدوية الآمنة خلال فترة الحمل والتي من أمثلتها المخدر الموضعي، مع مراعاة عدم استخدام أي من الكريمات أو أنواع المخدر الموضعي لمدة تزيد عن الأسبوع حيث أن ذلك يؤدي إلى تطور الالتهاب، وطريقة استخدام الكريم تكون بدهانه على فتحة الشرج داخليا وخارجيا بحركة دائرية لمدة دقيقتين، وهذه الطريقة فعالة في تقوية عضلات فتحة الشرج مما يساهم في تحسن الحالة.

الوقاية من البواسير

يوجد عدة نصائح تساعد على الوقاية من البواسير أثناء الحمل من أجل تجنب الإصابة بها، وتشمل تجنب الإمساك بتناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل الخضروات والفواكه، وبتناول الماء وغيره من السوائل بكثرة بمعدل 8 – 10 أكواب في اليوم، وممارسة الرياضة المناسبة في فترة الحمل والتي تتمثل في بعض التمارين الخفيفة كالمشي، وينصح أيضا بعدم تجاهل الرغبة في الدخول إلى الحمام والاستجابة لها مباشرة حتى لا تتسبب في الإمساك، وكذلك يمكن تجنب الضغط على منطقة الشرج بعدم الجلوس لفترات طويلة على المرحاض، وينصح بالاستمرار في ممارسة تمارين كيجل بشكل يومي لأن هذا التمرين ضروري لتقوية عضلات فتحة الشرج ولتنشيط الدورة الدموية مما يقلل من احتمالية الإصابة بالبواسير، وينصح بعدم الوقوف أو الجلوس لساعات طويلة خلال العمل أو غيره، حيث يمكن القيام بالمشي لبضع دقائق في خلالها.

بواسير الحمل هل تختفي بعد الولادة؟

تعتبر البواسير مشكلة مؤقتة خلال فترة الحمل وغالبا ما تختفي بعد الولادة بأيام قليلة وخاصة في الحالات الخفيفة، أما في بعض الحالات الشديدة فقد تستمر عندها آلام البواسير حتى بعد وضع مولدها لفترة أطول.

البواسير والولادة الطبيعية

بعض النساء تعاني من الإصابة بالبواسير أثناء عملية الولادة الطبيعية بسبب الضغط الشديد أثناء وضع الجنين، وعلى الرغم من اختفاء البواسير المصاحبة للولادة الطبيعية بعد عدة أسابيع إلا أنها تؤثر على الحالة النفسية والمزاجية للأم بسبب الألم الشديد.

بعض الطرق الطبيعية لعلاج البواسير

الثلج

وذلك بفضل فعاليته كقابض للأوعية الدموية مما يساعد على تخفيف انتفاخها وتورمها، وكنتيجة لذلك فإنه يساهم في تخفيف الألم الشديد بسرعة وبشكل مباشر، حيث يمكن استخدام مكعب من الثلج بعد وضعه في كيس أو قطعة من القماش لوضعه على فتحة الشرج لعدة دقائق، مع التكرار مرات متعددة على مدار اليوم.

الخضروات المثلجة

يمكن أخذ بعض الخضروات التي تم تجميدها مسبقا في الفريزر ولفها بقطعة من القماش، ثم توضع على منطقة البواسير لمدة 20 دقيقة، مع التكرار 3 مرات يوميا.

الصبار

من أفضل العلاجات وأكثرها فعالية في علاج مشكلة البواسير وتخفيف آلامها، حيث أنه يحتوي على خواص مضادة للالتهاب، ويساهم في علاج البواسير الخارجية وذلك بتدليك فتحة الشرج باستخدام كمية بسيطة من جيل الصبار، ويعمل أيضا على علاج البواسير الداخلية وذلك بإدخال شرائح الصبار المجمدة في فتحة الشرج، حيث تخفف من آلام الناسور الشرجي.

الليمون

يتميز الليمون باحتوائه على بعض العناصر الغذائية التي تعمل على تقوية جدران الأوعية الدموية وشعيراتها، ويمكن استخدام الليمون لتخفيف ألم البواسير بوضع قطنة مبللة بعصير الليمون على فتحة الشرج، والتي سوف تسبب الإحساس بحرقة بسيطة ووخز لا يستمر لمدة طويلة، ويمكن استخدام الليمون بطرق أخرى وذلك بمزجه مع الزنجبيل والنعناع وعسل النحل وتناوله كمشروب بشكل يومي، كما يمكن أيضا مزج نصف ليمونة مع كوب من اللبن وتناوله كمشروب كل 3 ساعات.

زيت الزيتون

من أفضل الوسائل لعلاج البواسير أثناء الحمل فهو يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات، وبالتالي فإنه يساعد على إكساب الأوعية الدموية المرونة بالإضافة إلى تقليل حدة الالتهابات، كما أنه يتميز باحتوائه على الدهون الغير مشبعة الأحادية والتي تحسن من كفاءة جهاز الإخراج، ويمكن استخدامه عن طريق مزج ملعقة من زيت الزيتون مع القليل من أوراق البرقوق ووضع الخليط على فتحة الشرج لتخفيف آلامها.

زيت اللوز

طريقة استخدامه سهلة وبسيطة عن طريق وضع قطعة صغيرة من القطن تحوي زيت اللوز على فتحة الشرج، وهي وسيلة فعالة لتخفيف الآلام والتورم في هذه المنطقة، مع مراعاة تكرار الاستخدام لمرات عديدة خلال اليوم.

الخاتمة

جميع الطرق السابقة تساعد على علاج البواسير أثناء الحمل ، ولكن الأفضل هو الوقاية من الإصابة به عن طريق شرب الكثير من الماء والسوائل، والإكثار من الفواكه والخضروات والألياف والأطعمة الصحية وتقليل الدهون والأطعمة الدسمة، مع الاهتمام بالنظافة الدائمة بشكل يومي لمنطقة الشرج عن طريق غسلها بالماء والصابون وتجفيفها جيدا، بالإضافة إلى الابتعاد عن الأطعمة المضاف لها التوابل والكافيين نظرا لما تسببه في زيادة المشكلة وتفاقمها ومضاعفة الآلام.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى