كتاب السفير

مهرجان تويزا بطنجة إرهاب “حداثي” بئيس

* الصادق بنعلال

هشام جعيط معلقا على أحد كتب “الباحثة” التونسية هالة وردي: آسف أن أنزل من مقامي .. لكن يُؤلمني في آخر أيامي انتشار الفساد والغباوة

1 – مبدئيا تهدف مختلف المهرجانات السياسية و الثقافية و الفنية كونيا إلى نشر منسوب القيم الإنسانية النبيلة ، واستنبات الأعراف و الرسائل البشرية الرفيعة ، من قبيل التسامح و المحبة و الحرية و السلام .. في سياق دولي محموم  حافل بشتى تمظهرات العنف و الصراع المُعيق لأي تضامن أو تعاون محمود  بين الأفراد و المجتمعات ، و المغرب ليس استثناء ، إذ تشهد بعض مدنه و قراه إقامة مهرجانات موسيقية و سينمائية و ثقافية بالمعنى الشامل للكلمة ، لمعانقة  نفس الغايات المشار إليها سابقا ، و جعلها جسرا نحو بناء مجتمع مدني حداثي ديمقراطي . و يعد المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية ، الذي ينظم بمدينة طنجة أقصى شمال المغرب فضاء تعرض فيه سنويا أنشطة فنية و فكرية عديدة . فإلى أي حد يمكن القول بأن هذا المهرجان يساعد على تنوير الرأي العام بالمستجدات الوطنية و الدولية ؟ و إلى أي مدى يساهم في تحرير العقول من التعاطي السلبي مع قضايا الواقع و المعرفة ؟ بل ما هي المواصفات الذاتية و الموضوعية التي يفترض أن تتجسد في مهرجان ثقافي ناجح يحظى بالمقبولية الأداتية و الرؤيوية من قبل المعنيين بالإبداع الثقافي ؟

2 –  من خلال البناء اللغوي لعنوان المهرجان ندرك امتداده المتوسطي الأوروبي و انشغاله بتجليات الثقافة الأمازيغية المغربية ، دون أن يمنعه ذلك على ما يبدو من احتضان المنجز الفكري و الفني العربيين . لكن و استثناء لبعض الإنجازات الهامة و المضامين الهادفة التي تخللت بعض الدورات السابقة ، لاحظنا بجلاء مسلكا غير مهني و تدبيرا غير شريف لفعالياته المتوالية ، و خاصة ما شهدته الدورة الأخيرة التي أقيمت ما بين 25 و 28 من شهر يوليوز 2019 ، من انزياح شبه كلي عن سكة الملتقيات الثقافية ذات المنحى الديمقراطي الجاد  . فعلى المستوى الشكلي التزم القائمون عليه بالنمط التقليدي الممل و المتجاوز ، عروض و ندوات ورقية متجاوزة ، تغرق المتتبعين في بحر من التكرار و النمطية و الثرثرة الحادة ، و الغريب أن جل فقرات هذا المهرجان كانت ” تنضوي” في إطار التيمة المركزية ( تحول القيم في العصر الرقمي) ! حيث تم الحديث عن أفق المجتمع الرقمي بذهنية ورقية لامجال فيها لأي مظهر من مظاهر الرقمنة ، بالإضافة إلى ذلك ، افتقدت فقرات المهرجان لقاعدة التوازن و إشراك الخبراء و المثقفين ذوي الانتماءات المختلفة و المتعارضة ، بل تم الاقتصار على استدعاء المنتمين للتيار العلماني المتشدد ، الذين لا يخفون عداءهم لخصومهم المتشبعين بالوعي الديمقراطي ؛ القوميين و الليبراليين و الإسلاميين المعتدلين !

3 – أما على مستوى المضمون ، فقد أخلف منظمو هذا ” الحفل ” السنوي موعدهم مع التاريخ ، و ظهروا مجردين من ” ثياب ” الحداثة و العقلانية و العلمانية و المواطنة ، و بدت هذه المفردات مجرد حبر على ورق ، فما معنى الإلحاح على عزف إيقاع مونولوجي وحيد  الصوت ؟ ما دلالة إقصاء كل من يغرد خارج سرب المعادين للعروبة و الإسلام و الديمقراطية ؟  و هل ” الإشكالات ” المطروحة في الندوات و المحاضرات مطابقة للواقع المجتمعي العربي ؟ هل من أولويات الشباب العربي الآن مواضيع من قبيل الانفجار الجنسي ، و الرسول محمد صلى الله عليه و سلم بين الحقيقة و الأسطورة ! و لا جدوى الجدال الديني ؟ أم المطلوب حقا هو الديمقراطية و الحرية و العدالة الاجتماعية .. ؟

هل الروائي المصري يوسف زيدان هو الممثل ” الشرعي ” للمثقفين المصريين ؟ أ ليس في تونس الخضراء من كُتاب فطاحل غير ” الباحثة ” المدعوة هالة وردي التي تقصف دون عناء النبي و صحابته و مجمل تاريخ الإسلام ، عن جهل منقطع النظير و تخلف فكري لا مثيل له ؟ هل أحمد عصيد هو الكاتب المغربي الأوحد الذي يحق له أن ” يناقش ” قضايا العرب و المسلمين و بذهنية شوفينية تصفوية ، و يصرح بوثوقية عمياء بأن  :”العقل الإسلامي وأسلوب تفكيره لا يقبل مصداقيّةَ العلم إلا بالمعتقد ” ؟

4 – و عليه إنه الرعب ذلك الذي يسكن في العقل الظاهري أو الباطني لأدعياء الحداثة ، يجعلهم غير مستعدين للتفاعل الثقافي الحضاري ، و المواجهة المباشرة بين الرأي و الرأي الآخر ، حيث لا سلطة تعلو فوق سلطة البرهنة و الاستدلال و التحليل العلمي الراجح ، إنهم الحداثويون المتطرفون الذين يتقنون ترهيب المخالفين في الرأي في صالونات مغلقة داخل الفنادق المصنفة ، و يكون نصيبهم الحصاد المر في الاستحقاقات الوطنية ، سنظل أوفياء للقيم الديمقراطية المتعارف عليه دوليا  ، و سندافع عن كل من يملك رأيا مطابقا أو مخالفا لتوجهاتنا المدنية ، إيمانا منا بأن بلورة تجربة سياسية عربية ناجحة من مسؤولية كل ألوان الطيف المجتمعي !

* كاتب من المغرب

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى