في الواجهة

انسحابات بالجملة في انتخابات المجلس الوطني للصحافة

السفير 24

أعلنت لائحة « الوفاء والمسؤولية »، المتنافسة ضمن انتخابات المجلس الوطني للصحافة، التي سيتم إجراؤها يوم غد الجمعة، عن مقاطعتها انتخابات المجلس الوطني للصحافة، داعية لجنة الإشراف إلى سحب لائحتها من جميع مكاتب التصويت.

وذكر وكيل اللائحة، عبد الصمد بن الشريف، في رسالة موجهة إلى لجنة الإشراف، أنه « بناء على قرارنا القاضي بمقاطعة انتخابات المجلس الوطني للصحافة المقررة يوم الجمعة 22 يونيو 2018، يؤسفنا أن نطلب منكم سحب لائحتنا من جميع مكاتب التصويت، وذلك نزولا عند رغبة الصحافيات والصحافيين العاملين بمختلف المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة، والذين تواصلنا معهم عبر مجموعة من المدن خلال الحملة الانتخابية، والذين أكدوا أن نتائج الانتخابات محسومة مسبقا بسبب الآلية غير الديمقراطية التي اعتمدت اللائحة المغلقة كنمط للاقتراع وعدم ضبط لوائح الكتلة الناخبة وإقصاء مجموعة من الصحافيات والصحافيين باعتماد البطاقة المهنية لسنة 2017 على الرغم من أن الانتخابات تجرى سنة 2018، ينضاف إلى ذلك عدم تكافؤ الفرص المادية والمعنوية بين اللوائح المتنافسة في هذا الاستحقاق، وانسجاما مع مواقفنا التي عبرنا عنها بشكل واضح تجاه المسار الذي رافق الإعداد لهذا الاستحقاق ».

على نفس الخطى، أعلنت لائحة « التغيير « ، المتنافسة ضمن انتخابات المجلس الوطني للصحافة، عن مقاطعتها انتخابات المجلس الوطني للصحافة، داعية لجنة الإشراف إلى سحب لائحتها من جميع مكاتب التصويت.

وذكر وكيل اللائحة، علي بوزردة ، في رسالة موجهة إلى لجنة الإشراف، أنه « بناء على قرارنا القاضي بمقاطعة انتخابات المجلس الوطني للصحافة المقررة يوم الجمعة 22 يونيو 2018، يؤسفنا أن نطلب منكم سحب لائحتنا من جميع مكاتب التصويت ، وذلك نزولا عند رغبة الصحافيات والصحافيين الذين تواصلنا معهم عبر ربوع المملكة خلال الحملة الانتخابية والذين أكدوا أن نتائج الانتخابات محسومة مسبقا بسبب الآلية غير الديمقراطية التي اعتمدت اللائحة المغلقة كنمط الاقتراع وعدم ضبط لوائح الفئة الناخبة وإقصاء مجموعة من الصحافيات والصحافيين باعتماد البطاقة المهنية لسنة 2017 على الرغم من أن الانتخابات تجرى سنة 2018؛ ينضاف إلى ذلك عدم تكافؤ الفرص المادية والمعنوية بين اللوائح المتنافسة في هذا الاستحقاق.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى