فن وثقافةفي الواجهة

عامل إقليم النواصر يمهل المكلف بمشروع بناء المركب السوسيوـ ثقافي 15 يوما لوضع آخر الإصلاحات

السفير 24 | م.و

قال حسن زيتوني عامل إقليم النواصر، إن الغاية من وراء إحداث المركب السوسيوـ ثقافي ، هو تطوير قدرات الشباب وصقل مواهبهم، وتمكينهم من تكوينات تأهيلية، إلى جانب مساهمتها في تنشيط الحياة السوسيو- ثقافية ومساعدة الشباب على اكتشاف دواتهم وتفتق ملكاتهم في شتى مجالات الإبداع الفني٬ كما هو الشأن بالنسبة للمركب السوسيو- ثقافي لبوسكورة.

وأوضح المسؤول الترابي خلال زيارة تفقدية للمركب السوسيو ثقافي لتتبع سير أشغال هذا الأخير، مؤخرا، مرفوقا برئيس الجماعة الترابية لبوسكورة حاملة المشروع، و المديرة الجهوية لوزارة الثقافة، والمندوب الاقليمي لوزارة الشباب، والكاتب العام لعمالة النواصر بالنيابة، ورئيسة قسم العمل الإجتماعي بالعمالة ذاتها، وباشا المدينة، أن وضع الحجر الأساسي لإنجاز هذه المنشأة النموذجية، من طرف الملك محمد السادس، جاء نتيجة العناية الخاصة التي دأب جلالته على إيلائها للشباب٬ وحرصه الموصول على المضي قدما في تنفيذ مختلف المشاريع الرامية إلى تقوية قدرات هذه الفئة الاجتماعية الهامة وانتشالها من جميع مظاهر التهميش والإقصاء الاجتماعي٬ في المجالين الحضري والقروي على حد سواء٬ بما يحفزها على المساهمة الفاعلة في الدينامية السوسيو- اقتصادية للمملكة.

هذا، وأعطى عامل الإقليم، ملاحظاته للمشرفين على هذا المشروع الذي بلغت نسبة الأشغال به إلى 97 في المائة، كغياب ممر خاص لذوي الاحتياجات الخاصة، وأمر في هذا السياق ببناء مصعدين وسط المركب، مسجلا بعض الملاحظات الفنية، كلون الصباغة التي زينت بها القاعات، مطالبا المشرفين على المشروع بإتمام هذه الإصلاحات في ظرف لا يتعدى 15 يوما، كما دعا إلى تجهيز المركب بأحدث وأجود التجهيزات العصرية.

من جانبه، أوضح طه بوشعيب رئيس المجلس الجماعي لبوسكورة، أن هذا المشروع له مكانة خاصة في نفوس ساكنة بوسكورة، على إعتبار أن هذا الأخير أقترحه ودشنه الملك محمد السادس، علاوة على أنه يروم تأهيل وتأطير الشباب مهنيا وثقافيا مع تنشيط الحياة السوسيو ـ ثقافية ليس فقط على مستوى جماعة بوسكورة بل بإقليم النواصر وجهة الدارالبيضاء ـسطات. مشددا على أهمية هذه البنيات السوسيو- ثقافية، من خلال مساهمتها الملموسة في الحيلولة دون وقوع الشباب والمراهقين في براثن الإدمان والانحراف بمختلف مظاهره٬ وتمكينهم من تخفيف آثار التهميش والإقصاء التي قد تطالهم٬ سيما بالأحياء الهامشية والمجالات الشبه حضرية٬ بما يتيح إنتاج جيل صالح ومنتج جدير بالمسؤولية وقادر على الاندماج الإيجابي في محيطه الاجتماعي.

المديرة الجهوية لوزراة الثقافة، أكدت بدورها، أن هذا المركب السوسيو ثقافي، يندرج ضمن رؤية مجتمعية استشرافية هدفها جعل العنصر البشري أساس كل تنمية شاملة ومستدامة٬ عبر تعزيز قدرات الشباب ومساعدتهم على الرقي بأدائهم٬ في أفق إيجاد الأرضية المواتية لاستنبات كفاءات فنية وثقافية متميزة تزاوج بين الموهبة والتكوين المحكم.

من جهتها، شددت رئيسة قسم العمل الاجتماعي، على أن مثل هذه البنيات٬ ذات الطابع السوسيو- ثقافي٬ تنسجم مع أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي نجحت في التخفيف من مظاهر الهشاشة الاجتماعية ٬ بإنجاز العديد من المشاريع التنموية التي شملت دعم الولوج إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية والأنشطة المدرة للدخل ومشاريع التنشيط الثقافي والرياضي٬ وفق مقاربة تشاركية تعتمد التشخيص والتتبع والتقييم كآليات لترسيخ الحكامة في تدبير مشاريع المبادرة.

يشار، أن المركب السوسية ـ ثقافي لبوسكورة، يتكون من طابقين، طابق سفلي وآخر علوي، وقاعة للعروض تحتوي على 380 مقعد، وأخرى للرسم الفنون التشكيلية، فضلا عن قاعة لعرض اللوحات الفنية، وعدة قاعات لأنشطة متنوعة ذات طابع فني سيما في مجالات الموسيقى والكتابة، والرسم الموجه بالحاسوب والأنفوغرافيا التطبيقية، ناهيك عن مسرح في الهواء، ومقهى لرواد المركب.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى