دوليةفي الواجهة

بسبب المضايقات.. بعثة منظمة العمل الدولية تلغي زيارتها للجزائر

السفير 24

ألغى أعضاء البعثة التابعة لمكتب العمل الدولي، عن زيارتهم إلى الجزائر التي كانت مقررة هذا الاثنين، على خلفية رفض وزارة العمل، برنامج عمل اللجنة التي أدرجت ضمن أجندتها ورشات عمل ولقاءات مع ممثلي وقيادات النقابات المستقلة كـ”سنتاغ” والكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، وذلك بناء على تقرير لجنة المعايير الذي خلص إليه آخر اجتماع للمنظمة الدولية شهر يونيو 2017 .

وذكر رئيس الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، حسب جريدة الشروق الجزائرية التي أوردت الخبر، أنه بعد أن أكدت وزارة العمل، في وقت سابق، وجود زيارة لبعثة دولية تابعة لمكتب العمل الدولي، “تفاجأنا بإلغاء الزيارة مساء الخميس المنقضي، وذلك على خلفية رفض اللجنة الدولية التي كانت ستحل بالجزائر يوم 26 فبراير الجاري، توجيه أجندة عملها من قبل الوزارة، حيث رفضت هذه الأخيرة تنظيم لقاءات عمل مع ممثلي التشكيلات النقابية التي رفعت شكاوى ونددت بالتضييق على العمل النقابي وطرد عشرات العمال والمندوبين النقابيين من مناصب عمل، في مقدمتها الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال في الجزائر، والنقابة الوطنية المستقلة لعمال الصناعات الكهربائية والغازية”.

وذكر المتحدث، أن الجزائر عضو في المنظمة الدولية للعمل، وأمضت على جميع الاتفاقيات المتعلقة بممارسة العمل النقابي وحماية حقوق النقابيين والعمل، ستجد نفسها في ورطة، بعد أن تم إدراجها خلال آخر اجتماع للمكتب الدولي، شهر يونيو 2017، ضمن القائمة السوداء رفقة عدد من الدول العربية، وذلك على خلفية التقرير الذي خلصت إليه لجنة المعايير على مستوى الهيئة الدولية، وتساءل “لماذا ترفض الحكومة لقاء النقابات المستقلة وممثلي الكنفدرالية لأعضاء البعثة الدولية إذا لم تكن هناك فعلا تجاوزات في حق النقابيين والعمل النقابي بصفة عامة؟”.

من جهة أخرى، أوضحت الكنفدرالية في بيان لها، أنها ستعقد ندوة صحفية من أجل الخوض في جميع تفاصيل القضية، وقالت إنه “بعد أن أعطت الجزائر موافقتها من خلال وزارة العمل والضمان الاجتماعي وتسليم التأشيرة إلى أعضاء اللجنة، تم رفض الزيارة في  آخر لحظة”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى