سياسةفي الواجهة

وزيرة خارجية إسبانيا: لا أريد قول أي شيء من شأنه التشكيك في سعينا لاستئناف العلاقات مع المغرب

isjc

السفير 24

رفضت وزيرة الشؤون الخارجية الاسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، اليوم الثلاثاء، الحديث عن الأزمة الاسبانية المغربية، وقالت “لا أريد قول أي شيء من شأنه أن يشكك في الإرادة الإسبانية لاستئناف العلاقات” مع المغرب.

وجاء رد الوزيرة في مقابلة مع إذاعة “كادينا سير” بالقول “في خضم حالة الأزمة هذه التي لم تسع إليها إسبانيا، ولا تريد أن تستمر فيها في المستقبل”، من الضروري الاستمرار في “التحفظ” وأضافت “اسمحوا لي سأكون متحفظة للغاية”.

وحول قرار المغرب استبعاد إسبانيا من عملية مرحبا 2021، اكتفت الوزيرة لايا بالقول “هم من عليهم أن يشرحوا هذا القرار” لكن في نفس الوقت بررت القرار بالوضع الوبائي وقالت، “أوروبا أيضا أغلقت حدودها مع العالم بأسره باستثناء عشرات البلدان” مضيفة “ولم نقم بذلك من أجل المعاقبة، ولكن لأننا نرغب في استئناف الحياة الطبيعية في التنقل”.

وفي ردها على إمكانية تراجع إدارة بايدن عن قرار ترامب الاعتراف بمغربية الصحراء، فعكس تصريحاتها السابقة، بدت الوزيرة الإسبانية هذه المرة حذرة، ولم ترغب في الحديث عن الموضوع، وقالت “نحن نحترم شركائنا وحلفائنا. إن الأمر بيد الولايات المتحدة، وهي التي تقرر موقفها. ما قالته إسبانيا دائمًا هو شيء تتشاركه أيضا معنا الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا، وهو إعطاء دفعة للمفاوضات في الأمم المتحدة بشأن الصحراء. دع كل دولة تحدد مواقفها، ولن نتدخل في ذلك”.

الإدارة

مدير النشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى